أخر الأخبار :

أخر الأخبار

فيديو

0

متابعة - توماس موفيد ........

ذبح عبدالله بن عمر شاةً فأهدى منها لجاره اليهودي...
من اعتدى على غير المسلمين ولو بكلمة سوء أو غيبة في عرض أحدهم أو أي نوع من أنواع الأذية، أو أعان على ذلك، فقد ضيع ذمة الله تعالى، وذمة رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فما بالك بما يفعله المسلمون مع بعضهم البعض وهم أقارب وجيران وزملاء عمل؟؟ وما بالك بالتمييز الذي يحدث في المجتمعات المسلمة بين مسلم ومسلم خارج إطار القانون بسبب الجنسية او قرابة أو وساطة او تعصب قبلي أو اتجاه سياسي أو مذهب ديني أو وضع اقتصادي أو منصب وظيفي او حتى مجرد استظراف اجتماعي وقبول عاطفي واخطر أنواع التمييز كما ذكرنا سابقا الحقد والحسد؟؟؟

وفي 26/1/1911 قدم المعتمد البريطاني شهادة منشورة بالصحف البريطانية (أن اسوأ خدمة يمكن ان يقدمها الانجليز للأقباط هي أن تكون معاملتهم كجماعة او طائفة) وهو نفس الأمر الذي ينهى عنه المفكر القبطي الصعيدي جمال أسعد من نصف قرن.
غير المسلمين في أي مجتمع مسلم ليسوا أقليات ولكنهم مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات ويتمتعون برعاية الدولة دينياً وسياسياً وقانوناً، ودستور أو وثيقة المدينة في تأسيس الدولة الإسلامية نصت على ذلك.

إرسال تعليق

أخبار التقنية

 
Top