0
متابعة/توماس موفيد
الصبر على المرض أو المصيبة أعظم عند الله من الصبر على طاعته او محارمه ومن شكر في أيام الرخاء وجزع في ايام البلاء فهو من الكاذبين:
من صبر على طاعة الله اعطاه 300 درجة في الجنة بين السماء والأرض، ومن صبر على محارم الله اعطاه 600 درجة في الجنة ما بين السماء السابعة والأرض السابعة، ومن صبر على المصيبة (المرض مثلاً) أعطاه الله 700 درجة في الجنة ما بين العرش إلى الثرى.
وقال عليه السلام أيضاً "ما من عبد نزلت به بلية فاعتصم بي إلاّ اعطيته قبل أن يسألني واستجبت له قبل أن يدعوني، وما من عبد نزلت به بلية فاعتصم بمخلوق دوني إلاّ أغلقت ابواب السماء عليه.
من مرض ليلة فصبر ورضي خرج من ذنوبه كيوم ولدته امه، ومن لم يبتل بين كل أربعين ليلة بهم أو مصيبة او بلية فليس له عند الله خير،

إرسال تعليق

 
Top