Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

السامولى من سويسرا يطرح مشروعا لالغاء الضرائب على الصناعة والتصدير


عمرو اللبودى

اعتبر رئيس مجلس المعارضة المصرية فى اول تصريحات له من سويسرا .. ان وصول السيسي للرئاسة كان سببا في تعقد الازمة السياسية في مصر وان الرئيس القادم من التيار الاسلامي محمد مرسي والرئيس القادم من المؤسسة العسكرية عبد الفتاح السيسي رئيسين خاضا تجربة تفوق قدراتهما.


كما دعا التيار الإسلامي في مصر أن يصبح أكثر عقلانية وأدعوه للاندماج في المعاصرة و المشروع الذي اقترحة لشكل الدولة ما بعد انهاء حكم السلطة العسكرية بمصر وأن يتم ذلك في سياق الدولة المحايدة التي تقوم على احترام الاختيارات وقناعات الاخرين.



واكد ان الغزو الفكري الوهابي أدى الى زعزعة ثوابت الشخصية المصرية ، فالكيانات الوهابية تعادي الوجه الحضاري للمجتمع المصريومسألة تجديد النخبة السياسية بمصر فالنخبة السياسية الحالية فقدت صلاحيتها ..وحينما اتابع مسائل الخلاف بين النظام والمعارضة المصرية المتواجدة بتركيا ، أجد ان الصراع حول السلطة فقط بينما البحث عن حاجيات الناس الأساسية واليومية الصحية والتعليمية وتوفير فرص العمل ليست من أولوياتهم.


واكد انه سيعمل على الغاء الضرائب على الصناعة والتصدير و الانضمام لمجموعة العشرين خلال سنوات معدودة اما بالنسبة للقرارات التي ساتخذها لهيكلة اقتصاد مصر المستقبل هي

اعتماد الموازنة الصفرية بدلا من الموازنة التقديرية التي اعتمدتها حكومات مصر السابقة، وتوحيد الحسابات المالية الحكومية ولتوفير ازيد من 15 مليون فرصة عمل للشباب المصري يجب خفض فائدة البنك المركزي بالتدريج خلال سنتين لتقليل الايداعات ما سيمكنني من ضح مليون ونصف تريليون جنيه بالسوق المصري ما سيمكن من خلق فرص عمل لاكثر من 15 مليون شخص ويضاعف ايرادات الضرائب الى حوالي 800 مليار جنيه. لن اتردد ايضا في اتخاذ قرار توحيد الحسابات المالية الحكومية وجعلها في حستب واحد تحت اشراف البنك المركزي المصري.
السامولى من سويسرا يطرح مشروعا لالغاء الضرائب على الصناعة والتصدير مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 6/06/2016 09:12:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.