أخر الأخبار :

0
كتب ماجد مجيد
دعا 77 نائبًا اردنيًا يمثلون اغلبية مجلس النواب الذي يضم 150 نائبًا (في دورته السابعة عشرة الحالية) الى ضمان امن وسلامة عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة في مخيم ليبرتي (الحرية) الواقع في بغداد الى حين خروجهم جميعًا من العراق الى دول ثالثة ،كما دعا البرلمان الاردني الى إخراج العسكريين الايرانيين والمليشيات المتعاونة معهم من دول المنطقة خاصة سوريا والعراق، وعبروا عن غضبهم لتصاعد وتيرة الاعدامات والقمع وتصديرالتطرف والارهاب والتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول.

وتابع البيان قائلا وقد اثبتت مسرحية الانتخابات التي جرت نهاية شباط الماضي انه لا شيء تغير في ايران فكل المرشحين كانوا ملتزمين بالاعتقاد القلبي والالتزام العملي ورغم ذلك فان نصفهم تم اقصاؤهم من قبل مجلس صيانة الدستور الذي يعمل تحت اشراف خامنئي. 

اولئك الذين وصلوا إلى البرلمان ومجلس الخبراء، ولو أنهم منتمون إلى زمر مختلفة الا أنهم لا يختلفون بعضهم عن بعض في القمع وتصدير الإرهاب.

واذ تؤكد أغلبية مجلس النواب الأردني السابع العشر في ختام بيانهم الدول العربية والإسلامية والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وأمريكا والإتحاد الأوروبي الى تحقيق المواد التالية:

1- ادانة قاطعة لانتهاك حقوق الانسان وحقوق الاقليات القومية والدينية في إيران

2- ارغام إيران على إخراج العسكريين والحرس الثوري والقوات العملية لها من دول المنطقة خاصة سوريا والعراق. وهذه ضرورة التغلب على داعش. 

3- ضمان سلامة وأمن سكان ليبرتي إلى حين خروجهم جميعا من العراق

4- دعم المقاومة الإيرانية ورئيستها المنتخبة السيدة مريم رجوي بمثابة الحل الوحيد مقابل ديكتاتورية الملالي في إيران وبؤرة التطرف الإسلامي والارهاب في العالم اليوم.



إرسال تعليق

 
Top