أخر الأخبار :

أخر الأخبار

فيديو

0

الكاتب محمد فخري جلبي 
أفادت وسائل أعلام (روسية) بلجوء عائلة ألمانية تتكون من 9 أفراد إلى روسيا بعد أن هددت الأجهزة الأجتماعية الألمانية بفصل الأطفال عن العائلة . من غير شك بأن الماكينة الأعلامية لن تنشغل بهذا الخبر بسبب القاءه ظلال مريبة على الديمقراطية في ألمانيا . ودائما مانطمح بالرحيل إلى الدول الغربية لما فيها من حقوق أنسان ، وديمقراطيات نافذة ، ومحاسبة الشخص المخطىء مهما كان منصبه في المجتمع أو الدولة . 

ولكن دائما هناك شيء خلف الستار ؛ ولاتوجد مدينة فاضلة كما وصفها أفلاطون . طبعا الأمور هناك في البعيد أفضل حالا بكثير مما نحن عليه في الوطن العربي بل الواقع هناك يتجاوزنا بعدة قرون ولكن الشيء بالشيء يذكر .

ويقول أفراد عائلة غريسباخ إن التهديدات بفصل الأطفال الصغار الأربعة عن العائلة جاءت على خلفية مشاركة أفراد العائلة البالغين في الأحتجاجات المناهضة للهجرة غير الشرعية إلى ألمانيا. موقف العائلة كان غير حضاريا أن أخذنا بعين الأعتبار بأن الذين ترفض العائلة قدومهم إلى ألمانيا هم من الجنسية السورية الذين نجو من أحتلال الموت لمدنهم وأزقتهم وتحت الغطاء الدولي . 

ولكن قيام تلك العائلة بمظاهرات تنتقد سياسة ميركل المتبعة بخصوص قضايا اللجوء مما يدفع بعض المؤسسات بالضغط على العائلة لتغيير مواقفها !!! 

فهنا تنهار الديمقراطية التي نحلم بالركوب ضمن عرباتها . فأن كان الوضع كذلك مع عائلة ألمانية فكيف يكون الوضع مع عائلة أجنبية ؟؟



إرسال تعليق

أخبار التقنية

 
Top