Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

رئيس لجنة حرية الأديان للمعارضة الإيرانية: أحبّذ استقامة الدولة السعودية وعدم رضاها قبال مطامع الملالي


كتب ماجد مجيد
عقدت ندوة هامة تحت عنوان ” ولاية الفقيه تحظر الحج على الإيرانيين” عبر الانترنت وباستضافة مجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بينما شارك آية الله جلال جنجه ئي رئيس لجنة حرية الأديان للمعارضة الإيرانية وفي حديثه عن تصرفات النظام الإيراني وولاية الفقيه في مناسك الحج تحدث آيـة الله جلال كنجه ئي وقال في جانب من حديثه: 
«نعم، نظام الملالي يستغلّ الحج لأهداف متعددة وأهداف دعائية والتقاط فرائس من شبان المسلمين ليسغلّهم كخلايا للتجسس والإرهاب. وعند ما يغض الطرف عن هذا الاستغلال فمعناه أنه أمام خطر أكبر من الفرص التي يستفيد منها في موسم الحج. ومن أجل ذلك لا أكتفي بما يقال صحيحاً من «تسييس» الحج وغيره، بل أهتم بتدقيق الموضوع. بمعنى أن نظام الملالي ومنذ عشرات السنين أحدث بدعة في الحج ودفع الآخرين بأن يقبلوا منه بأن هذه البدعة شعيرة من شعائر الحج حسب الفقه الشيعي. نظام الملالي أضاف إلى مناسك الحج مظاهرة مشينة يسمّيها مراسم «البراءة من المشركين». ومن له علم بالفقه الشيعي يعرف بأن فقه الشيعة بالنسبة لمراسم الحج لايختلف عما يعمله المسلمون كافة من الإحرام والطواف والرمي والسعي والتقصير والذبح وما إلى ذلك. والشيعة كغيرهم مقتنعون بأن العبادات توقيفية لايجوز لأحد أن يضيف على شعائرعلّمنا إياها الرسول صلوات الله وسلامه عليه شخصياً في مراسم حجة الوداع. ولكن الملالي هم الذين أحدثوا هذه البدعة. وأضيف أن كتب الفقيه الشيعي ومراجع الفقه عندهم من «مبسوط» للشيخ الطوسي وإلى جواهر العلوم وغيره من كتب المعاصرين خالية تماما عن شعيرة تسمى البراءة عن المشركين. فنظام الملالي هو الذي أحدث هذه البدعة وقبلها الآخرون أو اغمضوا عنها لأسباب لانريد الخوض فيها. وفي السنين الأخيرة وبعد تكثيف النظام في استغلال الحج لأغراض لن تقبل منه وخصوصا البلبلة التي شاهدناها في السنة الماضية، لما يطلب منه أن يترك هذا الضجيج لا يمكنه أن يقبل ويتحمل قبوله لا لغرض ديني بل لدليل سياسي اريد أن أشير إليه.

الكل يعرف أن التراجع من بدعة وضعه خميني نفسه واستمر النظام على تكراره في طول هذه المدة، إذا أرادوا التراجع عن هذه البدعة يحتاج إلى زعيم قوي نافذ الكلمة حتي يستطع من قبول مثل ذلك التراجع. وعلي خامنئي الولي الفقيه الحالي في إيرن أضعف بكثير من أن يبادر بمثل هذا التراجع. فنظام الملالي لن يتراجع لأنه لا يقدر على ذلك، رغم أنه يفقد مصالحه الكثيرة وشتى استغلالاته من موسم الحج.

وأذا أردنا أن نواجه هذه المشكلة فعلينا أن نفهم مغزاها أولا. الدولة الإسلامية الوحيدة المصدّرة للإرهاب تحت مسمي تصدير الثورة بدأت تظهر عجزها عما تفعل. ولذا أهم شيئ يجب على الكل هو التعرف على هذا الضعف والاستفاده من هذه الفرصة لكبح هذا الظالم المتغطرس الذي إذا تمكّن يرضى بقتل الحجاج في وقت المواسم المباركة كما شاهدناه في عهد خميني، حيث قتل مئات من الحجاج الإيرانيين في مكة نفسها. ولذا الطريق الصحيح هو المقاومة حيال تصرفات النظام في أي فرصة يتمكن المسلمون أن يقاوموا مطامعه المسيئة والمشينة.

أحبّذ استقامة الدولة السعودية وعدم رضاها قبال مطامع الملالي، وأدعو الله أن يجعل الحج في هذه السنة حجاً آمناً مريحا على كل المسلمين وأرجو من جميع الحجاج أن يقوموا بالدعاء أن يتفضل الله تعالى على الإسلام وعلى المسلمين وأن يسهّل على الحجاج الإيرانيين بأن يقوموا بأداء فريضة الحج في السنوات القادمة في أمن وأمان وبعد ما ارتاحوا من مظالم هذا النظام الذي نرجوا ونعمل لإسقاطه بشتى الوسائل.»
رئيس لجنة حرية الأديان للمعارضة الإيرانية: أحبّذ استقامة الدولة السعودية وعدم رضاها قبال مطامع الملالي مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 6/08/2016 12:52:00 ص تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.