0

مدمنون !!!
نعم ياسيدي نحن مدمنون 
شدونا بالأغلال عالجونا بالصدمات 
أفقؤ أعيننا 
ذوبو لحمنا !! لنشفى فقد تعبنا 
ذلك الشيء الذي يرغمنا 
على السجود واليكاء والتضرع 
لكلب يدعى مجازا رئيس البلاد 
أنه الخوف الذي أدمنا 
أنه الرغيف الذي كسرنا 
أنها الحرية التي غازلنا
وفجاءة دق المباحث باب مكتبي الرمادي 
وصادرو الأوراق والأقلام وقارورة للحبر فيها دمي 
ونصبو بفم الحي مشنقة ملونة 
وقال كبيرهم هذه هدية الرئيس لكم 
وصفقت النساء والجدران وحبلت من الخوف ذرات الغبار 
وحمدت الله بأني سأشفى من ذاك الأدمان 
فبعد الموت لاخوف من الحرمان 
فتقدس أسم رئيسنا معالج الأدمان 
من يقتل شعب كاملا بذريعة حفنة أشرار

إرسال تعليق

 
Top