Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

هل انتهى زمن «الصداقة» وبقيت العلاقة على قدر المصلحة


كتب : يوسف قزامل 
الصداقه هي علاقه تتم في اطار كل ما يمكن ان نصفه (التبادل)!اي اطار من المعرفه المتبادله ,الاحترام المتبادل,القبول المتبادل,الولاء المتبادل,ومفهوم التبادل هنا يكون من اجل صالح الطرف الأخر ومنفعته قبل منفعة النفس والبعد عن الذات 
ويسير مفهوم الصداقه في اطار هذا السلوك المتبادل في اسداء النصائح,ومشاركة الصعاب واوقات المحنه فاالاليق هو من يظهر رد الفعل الايجابي الفوري 
والصداقه ايضا هي تبادل الثقه وتجنب فعل ما يؤذي الغير
ف الصداقه كنز دائم,وايضا الصداقه كالمرأه.فان لم تتواجد المرأه فلن تستطيع ان تري نفسك وستظل تائها في هذه الدنيا الواسعه ,لان الصداقه جزء من الانسان ,فالصديق الحق يرعي مصالح صديقه,ويحفظ سره,ويسرع لنجدته,ويخلص له النصيحه كي يحافظ علي الصداقه والموده,ويجب علي الانسان الا يتسرع في اختيار الصديق المناسب ,وليس كل انسان تستطيع ان تأتمنه علي اسرارك وتطلعه علي خبايا نفسك والندم لا ينفع في كل الاحوال ,
فقد اظهرت الدراسه أن 25%من الامريكين ليس عندهم أصدقاء مقربون يثقون بهم ,ومتوسط عدد الاصدقاء للشخص تراجع الي اثنين فقط فالصداقه تيسر اكتساب عدد من المهارات والقدرات والسمات الشخصيه المرغوب فيها اجتماعيا ولكن تعدّ الصداقة من أكبر النعم التي قد يحصل عليها الإنسان، فعن طريقها يشعر الشخص بالأمان لأنّ هناك شخصٌ يقف بجانبه ويسانده في المواقف الصعبة التي قد تواجهه فالصداقـة ليسـت تعـارفـاً بين أشخـاص وحفظ أسمـاء الصداقة مدينة مفتاحها الوفاء وسكنها الأوفياء وتعتبر الصداقة شيء جميل جداً وهي عنصر مهم جداً في الحياة وهي سر من اسرار السعادة بالحياة فالجميع يتفق على ان الصداقة تضيف نكهة خاصة للحياة ، وان مع الاصدقاء نقضي اجمل الاوقات وتعتبر اجمل لحظات العمر ، وحين تقديم السؤال لشخص عن اجمل لحظة في حياتك فسوف يربط اجمل اللحظات في حياته مع أصدقائه ، كما ان الصداقة تعرف بأنها مشاعر عاطفية ايجابية متبادلة بين الاصدقاء ، وان يسعى ويتمنى الفرد السعادة والخير للشخص الاخر دون انتظار مقابل ، كما ان الصداقة لا تقتصر بين الافراد بل انها ايضاً بين الشعوب والامم والقبائل بالاضافة الى المنظمات ايضا وتعرف الصداقة بأنها عطف متبادل بين شخصين أو أكثر ،حيث يود كل منهما الآخر ويتمنى الواحد منهما الخير لصديقه مع علمه بأن الآخر يبادله المشاعر نفسها وصديقك هو من يعيش معك ويشابهك في كل الأمور ،سواءً أكان ذلك في الاذواق أو الأفكار وغيرها ، وهو الذي تسره مسراتك ويحزن لآلامك وأحزانك، وبذلك تقوم الصداقة على المعاشرة والتشابه والمشاركة الوجدانية. ولا يقتصر مفهوم الصداقة على الافراد والاشخاص فحسب ، بل إن الصداقة تقوم أيضاً بين الامم والشعوب والمنظمات والمدن والبلدان والدول ولا يستطيع الإنسان مهما بلغ عمره أو وعيه الاستغناء عن الآخرين، سواء من أجل تبادل المصالح المشتركة أم من أجل الحب المطلق في الله، ومن أسمى هذه العلاقات «الصداقة» التي يُبنى سمو تعاملها عبر الأيام والسنوات بالاحترام والوفاء. وللصداقة شروط أهمها التوافق الفكري والنفسي والاحترام المتبادل، وكذلك تشابه الميول الإتجاهات، إضافةً إلى تقارب العمر، خاصةً إذا كانت ثنائية، وربما كان للأخلاق الحسنة «مفعول السحر» في الحفاظ على الصداقة الحقيقية البعيدة عن المصالح الشخصية، التي تسمو عن السلوكيات الخاطئة مثل الغيبة والانشغال بعيوب وخصوصيات الآخرين.
لا يوجد صداقة
وقال «بندر الناصر»: إننا في زمن لا توجد فيه صداقة، وإنما مصالح متبادلة، بمجرد أن تنتهي المصلحة تنتهي العلاقة، مضيفاً أن هذا ليس تشاؤماً أو سوداوية أو سوء ظن بالناس، وإنما هو الواقع المر -على حد تعبيره-، مشيراً إلى أن الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية فرضت علينا نوعية معينة من العلاقات لم تكن في زمن أجدادنا ، مبيناً أن العلاقة بين الزوجين التي تُعد أنبل وأقوى أنواع العلاقات وقعت تحت وطأة المصالح والمنافع، ذاكراً أنه لا يملك في حياته أي نوع من الصداقات التي تعني العلاقات المتينة العميقة، وأن علاقاته كلها لا تتعدى الرسمية والسطحية، وأن هذا الأمر يسعده ويريح رأسه، بل ويجنبه الصدمات التي من الممكن أن تسببها العلاقات القويّة.
اعتزاز وفخر
وخالفه الرأي «غنام الغنام»، مؤكداً على أنه لا طعم للحياة بدون صداقات متينة، تتيح له فرصة البوح عن ما في نفسه، بل ومشاركة الصديق في ضحكه وحزنه، مضيفاً أنه لا يستطيع أن يبتعد عن لقاء أصدقائه لأكثر من أسبوع وأنه يعتز بعلاقته بهم، لافتاً إلى أن أصدقاءه لا يختلفون عن علاقته بأشقائه، وإن خالج هذه العلاقة بعض المصالح المتبادلة التي يعتبرها جزءًا لا يتجزأ من أي علاقة، دون المساس بالود الصادق بين الأطراف المعنيّة. وأضاف: لا أرى أي إشكالية في تبادل الخدمات، فالناس من وجهة نظره مسخرة لبعضها البعض، مشدداً على أهمية أن لا نقف عند هذا الأمر كثيراً، متسائلاً: ما المانع من المصالح المشتركة
مشورة وتقارب
وتحدثت «أروى الغامدي» قائلةً: إن صداقة الرجال أقوى من صداقة النساء؛ لأن المرأة من وجهة نظرها تنشغل بزوجها وأولادها، وتنسى أحياناً حياتها الخاصة وصديقاتها، مضيفةً أنه لابد من وجود خطوط حمراء في أي صداقة كانت سواء بين الرجال أو النساء في سبيل تجنب الخلافات، مبينةً أنها توصلت لهذه النظرية بعد أن فقدت ثقتها بصديقة كانت مقرّبة منها ثم تعلمت بعدها وضع الحدود الشخصية.
وأوضح «محمد الزميع» أن صداقة النساء لا تختلف عن صداقة الرجال من حيث قوتها ومتانتها، لاسيما إذا استوفت شروطاً معينة تفرضها الصداقة الحقيقة، أهمها المشورة وتقارب طبيعة الأصدقاء، مشدداً على ضرورة وضع حدود في العلاقة، مستشهداً بالدين الإسلامي الذي وضع حدوداً لكل شيء.
ووصفت «وفاء السبيعي» الصداقة أنها شيء رائع لا يحكمه سوى الاحترام المتبادل والأخلاق السويّة، معتقدةً أن أكبر دليل على سلامة الصداقة بين أي صديقين سواء من النساء أو الرجال هو عدم التأثر بظروف الحياة والانشغال في متطلبات العيش، بحيث يبقى الصديق هو الملاذ الآمن بعد الله في وقت الضيق، مؤكدةً على أن بعض الصداقات تتعدى علاقة الأخوة.
نماذج مبهرة
وذكرت الأستاذة «مي عبدالله» أن الصداقة علاقة تعود إلى شخصية الإنسان وسمو روحه سواء كان رجلاً أو امرأة، وتخضع لمعايير الفرد الشخصية، مضيفةً أنه لا يوجد في الصداقة أي خطوط حمراء على الإطلاق بل على العكس؛ لأنها من وجهة نظرها تكبر وتقوى بمرور الأيام، وينميها الحب المتبادل بين الطرفين، لذلك كان جزاء المتحابين في الله أن يظلهم الله يوم لا ظل إلاّ ظله سبحانه.
وقلت إن التاريخ الإسلامي يحفل بنماذج مبهرة للصداقة، منها على الإطلاق صداقة النبي عليه الصلاة والسلام ب»أبي بكر الصديق» -رضي الله عنه-، مضيفةً أنها تحظى بعدد كبير من الصديقات اللاتي تعتبرهن بمثابة الشقيقات، على الرغم أنها تعرضت لموقف مؤلم من إحداهن، واكتشفت بعد سنوات أن تلك الصداقة لم تكن سوى علاقة مزعومة، حامدةً الله أن عصمها من تلك الصديقة، مشددةً على أهمية دور الوالدين في توعية أبنائهم عن مفهوم الصداقة، ومعايير اختيار الصديق وكيفية الوثوق به.
وأكدت «فاطمة السبعان» على أن صداقة النساء أقوى من صداقة الرجال؛ لأن الرجال من وجهة نظرها مسؤولياتهم تلهيهم عن التواصل مع بعضهم بشكل دائم أو مستمر، ويعتبرونها من العلاقات الأقل أهمية، موضحةً أن علاقة صديقات الطفولة تدوم أكثر من غيرها.
تواصل مستمر
وقالت «علوة الأسمري» إن الصداقة الحقيقية لا دخل لها بالنساء أو الرجال، وأنها تحتاج فقط إلى العطاء والصبر والدعم في الأوقات الصعبة، وأن هذه قدرات يمتلكها الجميع بنسب متفاوتة والعبرة الحقيقية وقت التنفيذ، مضيفةً أن حولها نماذج ناجحة بين النساء لصداقات حقيقية امتدت أعواماً ومازالت، عمادها الأساسي الاحترام المتبادل، موضحةً أن تلك العلاقة المحترمة لابد وأن تتعرض أحياناً -مثل أي علاقة في الحياة- لمواقف قاسية تختبر مدى تمسك الطرفين ببعضهما، وأن ذلك يقويها ويجدد روحها، حيث ينهض الود بعد كل مطب بترابط وحبّ أكبر.
ورأت «وفاء الشهراني» أن الصداقة بين النساء أقوى لأنهن من وجهة نظرها أكثر وفاءً من الرجال، مضيفةً أن الحدود والضوابط بين الأصدقاء يعتمد على درجة الصداقة، معتزةً باستمرار علاقتها ببعض السيدات اللاتي تعرفهن من الصف الأول الابتدائي وحتى الآن، ذاكرةً أنها ثلاثون عاماً من التواصل المستمر
فالأصدقاء في شرق أسيا
في منطقة شرق آسيا يتم تكوين ثقافة الأصدقاء في سن مبكرة وذلك من مفهوم الإحترام. وفي ثقافة شرق آسيا، لا تعتبر الأشكال المختلفة من العلاقات في وسائل الإعلام الإجتماعية والمحادثة عبر شبكة الإنترنت صداقة رسمية. وتبدأ كل من صداقات الإناث والذكور في شرق آسيا في سن مبكرة وتصبح أقوى مع مرورالوقت، وذلك من خلال سنوات الدراسة والعمل معاً. ويوجد في ثقافة شرق آسيا أناس مختلفين لديهم مجموعة من الأصدقاء تربطهم علاقات مقربة ومتينة بهم ويسمون أنفسهم " بالأصدقاء المفضلين" في الثقافة الغربية، ويشير كثير من الناس إلى العديد من الاشخاص بأنهم "أفضل أصدقائهم" وبالقارنة مع ثقافة شرق آسيا، حيث يكون الأصدقاء المفضلين من شخصين إلى ثلاثة أشخاص هم الأشخاص المقربين إلى الشخص. وإذا كنت صديق مفضل لشخص مايعتبر شرف وامتياز في ثقافة شرق آسيا. وفي الثقافة الصينية، يوجد توجه قوي للعلاقات الشخصية وذلك من أجل الحفاظ عليها وتعزيزها. وتحتفظ العلاقات بين الأصدقاء في ثقافة شرق آسيا وآسيا الوسطى بروابط متينة
الأصدقاء في ألمانيا
عادة ما يكون للألمانين عدد قليل من الأصدقاء، وعلى الرغم من ذلك فإن صداقاتهم تستمر مدى الحياة عادة، كما يكون الوفاء في أعلى مستوياته. وتوفر الصداقات الألمانية قدراً كبيراً من الإلتزام والدعم. وقد يعتزل الألمانييون الأشخاص الغرباء من بلدان أخرى، وذلك لأنهم يميلون إلى أن يكونوا حذرين ويحافظوا على أن تكون هناك مسافة بين بعضهم البعض وذلك عندما يتعلق الأمر بتطوير علاقات متينة مع أشخاص جدد. ويكونون علاقة قوية بين قلة من أصدقائهم والعديد من زملائهم، وزملاء العمل والجيران وغيرهم. ويمكن لإنتقال العلاقة من أحد المقربين إلى أحد الأصدقاء أن يستغرق شهورا أو سنوات، إذا حدث ذلك
الأصدقاء في الثقافه الاسلاميه
في منطقة الشرق الأوسط وشرق أفريقيا، يمسك الرجال بأيدي بعضهم البعض كدليل على صداقتهم. وتعرف أيضاً الصداقة في الثقافات الإسلامية باسم الرفقة أو الصحبة. و يٌؤخذ المفهوم جدياً في وسائل الإعلام الإسلامية فتظهرالعديد من الصفات الهامة للصديق الجدير بالإهتمام، وذلك كفكرة وجود الصالحين، وهم الذين يمكن أن يحددوا جيداً ما هو خير وما هو شر. ويعتبر من المهم في الصداقة أن يكون هناك توافق بوجهات النظر ومعرفة الآخرين؛ وتأكد الثقافة 
الإسلامية على الصفح عن الأخطاء وأن يكون هناك وفاء بين الأصدقاء، ويعتبر "الحب في الله" من أعلى مراتب العلاقات بين أي شخصين.
هل انتهى زمن «الصداقة» وبقيت العلاقة على قدر المصلحة مراجعة بواسطة raed hamdy في 6/08/2016 01:27:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.