Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

إيران ...مدينة اصفهان تودع نهرها «زاينده رود.»


تقرير : رشيد وليد
بدأ نهر زاينده رود في اصفهان ليصبح مصيره مصير غيره من الأنهار والبحيرات في البلد حيث تعرضوا للجفاف والدمار. 

هذا النهر قد تجفف في كثير من المحطات ولم تبق منه سوى عدد من البرك الصغيرة. المواطنون الذين كانوا شاهدين على سيلان نهر زاينده رود على مر السنين وهو كان يروي أراضي واسعة يشهدون الآن جفاف هذا النهر التاريخي في مدينة اصفهان.
 
أهم عامل لتغذية زاينده رود هو جبل «كوهرنك» في محافظة جهار محال وبختياري. 

وحسب التقييمات فان معدل هطول الأمطار في كوهرنك هو 1360 مليمتر سنويا. 

ولكن في العام الماضي سقطت آمطار بنسبة 1568 مليمتر وكانت أعلى من نسبة المعدل وهذا العام وبينما لم نصل الى نهاية العام قد سقط لحد الآن 1206 مليمتمر. 

ولو حسبنا أنه لن تسقط حتى نهايه سنة المياه الجارية حتى قطرة من الأمطار، نصل من مجموع نسبة الآمطار في السنة الماضية والسنة الحالية الى عدد 1396 حيث ستكون زيادة بنسبة 36 مليمتمر أكثر من المعدل. 

مع ذلك فان سد زاينده رود ذات سعة مليار و400 مليون متر مكعب وبينما في العام الماضي قد اختزن 340 مليون متر مكعب من المياه، يختزن الآن فقط 240 مليون مترمكعب من المياه! 

أي أن حجم المياه في هذا السد ليس لم يزداد خلال العامين فقط وانما انخفض بنسبة 100 مليون متر مكعب أي حوالي ضعفين من المياه التي تذهب الى محافظه يزد وليس معلوما ماذا حصل لهذه الكمية من المياه!

رغم غلق زاينده رود في محافظة اصفهان في أكثر الشهور ودمار حياة المزارعين والبيئة الا أن مياه السد انخفضت الى هذا الحد أي لا يصل الى نصف سعته!

بينما هذا النهر ورغم هطول أمطار أقل في السنوات الماضية كانت المياه جارية فيه أو كان يعيش جفافا محدودا لعدة شهور حتى في أكثر سنوات الجفاف شدة!

مسؤولو في الحكومة يقولون كذبا أن سبب جفاف زاينده رود هو عام الجفاف. 

بينما سبب جفاف النهر هو سحب المياه غير المسبوقة من زاينده رود  الواقع أن منذ عهد الرئيس الاسبق احمد ي نجاد ولحد الآن منذ ثلاثة سنوات واثر السياسات المدمرة وسحب عشوائي من المياه من قبل عناصر ومؤسسات حكومية قد بات زاينده رود نهرا جافا مما ألحق خسارة ببيئة في هذه المنطقة من البلاد لا يمكن تعويضها. 

الأمر الذي خلف احتجاجات لدى المواطنين الاصفهانيين على سياسات النظام اللاشعبية.
إيران ...مدينة اصفهان تودع نهرها «زاينده رود.» مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 6/09/2016 12:33:00 ص تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.