أخر الأخبار :

0

كتب /محمد كعربان.
لم يتهنى المسلمون بالشهر الكريم ،ولم ترحم نيران المعتدين فرحة المسلمين بحلول عيد الفطر، فسيناء التى كانت مسرح الأحداث بمصر قتل بها المجندون ،وحتى الضباط لم يسلموا من ايدى المعتدتين ،وأما الأماكن المقدسه لم تسلم هى الأخرى من يد الإرهاب ،فمسجد النبي كان غنيمة للإرهابيين ،وجدة والقطيف أيضا ذهب فيها المسلمون ضحية باسم الإسلام ،وعلى صعيد آخر كان العراق الممزق صاحب أعنف حدث ثلاثمأة قتيل وقعوا فى تفجير الكراده ،والجيش الاردنى الذى عصفت به سلسلة تفجيرات متواصلة وبخاصة الشريط الحدودى ،واليمن هى الأخرى كانت لعبة فى يد الحوثيون ، أما عن سوريا التى صباح مساء بها أشلاء تتناثر هنا وهناك ،وأما تفجيرات لبنان فى مدينة القاع الحدودية عكرت صفو العيد .

يمنة ويسرة ،رصاص هنا وموت هناك ورائحة الاشلاء تتطاير فى كل مكان ،والمسلمون الابرياء هم الضحايا ،فلا عيد مر على المسلمين ببهجة العيد ،ويبقى السؤال المحير ،إلى متى سوف نظل هكذا؟ 

مادام ان الله قد ضمن حرية التفكير فلماذا نحن البشر نضيق إلى التكفير ،لا ريب ان الإسلام هو السلام ،ولكن ما نراه من المسلمين لايمت للسلام بصله.

إرسال تعليق

 
Top