Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

باريس –المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية





رشيد وليد 
بالفيديو

تم بث برامج مفصّلة بشأن هذا المؤتمر الذي سيعقد يوم السبت 9 من تموز و بمشاركة عشرات الآلاف من الإيرانيين ومئات من الشخصيات السياسية من خمس قارات العالم في صالة بورجيه في ضاحية باريس. وشمل البرامج نبضة عن فعاليات الجالية الإيرانية في مختلف الدول وتوجيه الدعوة إلى المواطنين للمشاركة في المؤتمر.

علاوة على ذلك كانت هذه الحلقة مكوّنة من الموادّ التالية:
- مقتطفات من حديث السيدة مريم رجوي في مؤتمر العام الماضي.

- حديث المرحومة السيدة ربيحة ذياب نائبة البرلمان الفلسطيني ووزيرة سابقة في الحكومة الفلسطينية والتي توفّيت هذا العالم. السيدة ربيحة كانت من المشاركين والمتحدثين في مؤتمر العام الماضي.

- حديث السيد برنارد كوشنر وزير خارجية فرنسا السابق ومؤسس جمعية اطباء بلاحدود.

- بعض ما جاء في الصحافة العربية العام الماضي وتركيز وسائل الأعلام العربية بهذا الحدث.

وكذلك بث حوارات التي تم إجراؤها مع كل من سماحة الشيخ تسيير التميمي قاضي قضاة فلسطين سابقا، أمين سر الهيئة العليا بالقدس ونائب رئيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن سكّان أشرف، والسيدة سهير الآتاسي عضو الهيئة العليا للمفاوضات، والسيدة نغم الغادري عضو الهيئة العامة ونائبة رئيس الائتلاف سابقاً، والدكتور نصر الحريري الأمين العام السابق للائتلاف، والعميد عبدالاله البشير النعيمي رئيس هيئة الأركان السابق للجيش السوري الحر، والعميد مثقال بطيش النعيمي من قادة الجيش السوري الحر، والدكتور أنور مالك كاتب جزائري وعضو وفد الجامعة العربية للتحقيق في سوريا.

وكانت كلمات الشخصيات السورية مركّزة على الأمسية الرمضانية التي اقيمت في مقر المجلس الوطني للمقاومة الإيراني للتضامن مع الشعب والثورة السورية في الحادي عشر من الشهر الماضي، ومغزي هذا الحدث، والتركيز على ضرورة تطوير العلاقات والتعاون بين المقاومة الإيرانية والمعارضة السورية.

وقد وجه هؤلاء الشخصيات نداءا إلى الإيرانيين وإلى المواطنين في الدول العربية بضرورة الحضور في تجمع يوم التاسع من تموز والوقوف مع المقاومة الإيرانيه.

وقال الدكتور نصر الحريري في هذا المجال:
«رسالتي لتجمع المقاومة الإيرانيه المزمع عقده في تموز القادم في باريس أن هذه الفرصة هي الفرصة الذهبية للحراك الوطني الإيراني ضد هذا النظام. الفرصة الآن مؤاتية بعد معارك الاستنزاف الكثيرة الكبيرة التي فتحها نظام الملالي في المنطقة في العراق، في سوريا، في لبنان وفي اليمن حتى وفي عدد من الدول الأخرى. 

الآن الوقت مناسب لتحريك الجهود المتناسق ما بين المقاومات الوطنية في كل هذه الدول بالتعاون مع المقاومة الوطنية الإيرانية من أجل تحريك الشارع ليقول كفى لهذا النظام الذي يقتّل أبناءهم ويزجّ بهم في معركة ليس لديهم أية مصلحة.»

وفي السياق نفسه أكد الدكتور أنور مالك بقوله:
« رسالتي أولا إلى هذا التجمع هي أنه يجب أن يتواصل ويتعاضد وأن يتعاونوا جميعاً وأن يساعدوا من نشاطاتهم على كل المستويات من أجل حصار نظام الملالي كما أيضاً أناشد الشعوب الأخرى من غير الإيرانيين أن يقفوا هذه الوفقة مع الشعب الإيراني الذي يعاني بدوره من هذا الاضطهاد، من هذا الاستبداد، من هذه الدكتاتورية التي عمّرت طويلاً ووصل سعارها إلى كل الشعوب الأخرى وستستمر وستمتد إلى كل العالم. أنا أرى أن هذا اليوم يجب أن تتضامن معه جميعاً وأن يخلّد هذا اليوم كيوم للحرية للشعب الإيراني. فتحرير الشعب الإيراني هي بداية القضاء على هذا الإرهاب المتمدد في المنطقة كلها. » 


المصدر: موقع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
باريس –المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 7/06/2016 04:51:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.