Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

السلطان الدموي ....


الكاتب محمد فخري جلبي

أردوغان أمتطى صهوة الأنقلاب ولن يوقف أحد زحف أطماعه العثمانية بأعادة أحياء السلطنة وضم جميع الدول العربية ضمن مستودعات السلطنة . 

والمذبحة الأرمنية تكرر نفسها والسيف العثماني لن يروي ظمأه أي شيء . فتركيا وعلى رأسها السلطان أردوغان كما يشاء أن يسمى تتجه إلى تصفية الحسابات وعداد الأعتقالات تجاوز تسعة ألاف شخص و الدرس الذي يعول عليه أجناد السلطنة بأن تتعلمه الشعوب الأخرى هو سياسة الحقد العميق والقتل أن لزم الأمر . 

أردوغان الذي يتخذ منأسطنبول وكرا لتنفيذ منهجيته في أقصاء خصومه وأحفاد خصومه عن الساحة السياسية لمدى الحياة لن يلجأ إلى صوت العقل بعد الأن ، ومنصات الأعدام ستملأ شوارع تركيا حتى أن البعض بدأت شكوكهم بالنفاذ للسطح عن أمكانية قيام أردوغان بالأنقلاب عمدا لتصفية خصومه بعد السياسة الوحشية التي تبناها بعد الأنقلاب حتى الأن ، وأنا أستبعد تلك النظرية ولكن أؤيد بأن العثمانيون الجدد بدؤوا بنفث سمومهم وفتحت أبواب القلاع لفرق الأعدام لتباشر عملها . 

الأسلام السياسي الحديث الذي يرغب السلطان بقيادة دفته في جميع البلاد المسلمة يتمحور حول معاداة أسرائيل بالعلن وبناء قواعد جوية لها ضمن الأراضي التركية، معاداة السياسة الأمريكية وأنشاء قاعدة أنجرليك لضرب الأهداف التي تشعر أمريكا بأنها مصدر قلق في الشرق الأوسط ، مهاجمة الدب الروسي لتحقيق غايات معينة والأنبطاح على أبواب الكرملين حين الحصول عليها ، فتح المعابر الحدودية أمام السوريين الهاربين من الموت بأتجاه أوربا عندما تتوقف الأموال الأوربية عن التدفق وأغلاقها بعد دفع المليارات لخزينة السلطان ، الأستفادة إلى أقصى الحدود من أوجاع السوريين وأستخدامهم كورقة ضغط على الأتحاد الأوربي لدخول تركيا الأتحاد ، والسماح للمواطنين الأتراك بدخول أوربا دون الحاجة إلى تأشيرة دخول .

العالم العربي المشترذم أساسا منقسما بين فصيلين مؤيدين ومعارضين للأنقلاب ، و 400 سنة من الأستعمار العثماني للدول العربية وجر أبناءها إلى حروب وأطماع أستعمارية عثمانية ونهب ثروات الدول العربية وضمها للخزانة العثمانية لم يكفي هؤلاء المطبلين لأردوغان بأتخاذ موقف واضح من العثمانين الجدد الذين واجهوا الحداثة والعلمانية بالرصاص الحي عن طريق أحياء الماضي المطرج بالدماء وبناء قصر للسلطان الجديد من مئة غرفة وغرفة وأجنحة خاصة للسبايا والجواري والغلمان ، أفمن يبني مثل ذلك القصر ينوي التخلي عن السلطة مدى الحياة !!!!

الأنقلاب منح أردوغان شيكا على بياض وسيملأ رصيده العفن بأزهاق أرواح معارضيه الحاليين والمستقبليين ..
السلطان الدموي .... مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 7/18/2016 12:50:00 ص تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.