Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

بان كي مون لا يشعر بالقلق


الكاتب محمد فخري جلبي 

تحديات الأحداث الجارية تربك البيت الأبيض وتختصر زيارة أوباما لأوربا لتجبره على العودة إلى دالاس حيث تم الثأر لمقتل شاب أسود أعزل على يد الشرطة الأمريكية الشرسة بقتل خمسة منهم وألقاء سبعة أخرين في المشفى . وقد تكررت تلك الحوادث في بلاد الديمقراطية الأوحد ، والمواطنين السود هم الضحية دائما حيث لم تخرج العقلية الأمريكية من نفق العنصرية الذي دخلته منذ نشأتها من خلال تعاملها مع الهنود الحمر .

والرئيس الأسود الأمريكي لم يفصح عن مايعتريه من حزن وألم على مقتل أبناء جلدته بل ولم يقطع رحلته السياحية ويلقي بكلمات تعزية لأهالي الضحيتين ولكن عندما تخطى الأمر المعقول والمسموح بالنسبة لهم وتم الأعتداء على عناصر الشرطة ظهر فجاءة ليتحدث عن أستغرابه العميق من تلك التصرفات العدائية من قبل المواطنين في ولاية دالاس !!!! وأمتدت المظاهرات لتشهد عدة ولايات ولتكون نذير شؤوم بنشوب ثورة عارمة تقلب البلاد رأسا على عقب . 

هذه المظاهرات لم تكن وليدة مصادفة فالمواطنين السود والأجانب يعانون أسوء التصرفات العنصرية من قبل الشرطة الوحشية والتي قامت بالأعتداء على مواطن أماراتي بسبب الشك بملابسه والتخوف من لهجته العربية منذ عدة أيام وبلا أي وجه حق .

والأمر برأيي لن يمر مرور الكرام بلا تسويات ومعاقبة (شفهية) لجهاز الشرطة في دالاس وسيقوم الأعلان المعادي للسياسات الأمريكية التوسعية ( كالصين وروسيا ) بالأستفادة من تلك التطوارات وأستثمار الأحداث الحالية لتبرير تصرفات الشرطة في ذاك البلد على أعتبار بأن أمريكا رمز الديمقراطيات في العالم يحصل بها مثل تلك المشاكل الصغيرة !!!! قضية السود والبيض والتمييز العنصري في بلاد ماخلف البحار في أمريكا هي قضية مجتمعاتية حساسة تطفو للسطح على فترات متقطعة ودائما تبرر تصرفات الشرطة العدائية بل وتعفي المتورط من أي عمل عدائي قام به. 

دائما هناك شيطان أكبر وأخر أصغر يتعاونان على تحقيق أهدافهم الدنيئة ضمن دائرة مصالحهم الشخصية ، فعندما يقوم طاغية عربي بقتل عشرات الألاف من المواطنين العرب وشرطي العالم أمريكا كما نصب نفسه بلا أنتخابات وبفورة الحرب العالمية الثانية يتغاطى عن تصرفات الدكتاتور بل ويبيح له مجازره فليس مستغرب على تلك الأمة بأن تقوم بمثل تلك الأفعال وبأن تسمح لعناصر شرطتها بقتل المواطنين العزل على أعتبار كل أناء ينضح بما فيه ، وكل جهاز شرطة يدل على عقلية رؤوسائه .


وهذه المرة الأولى الذي لم يشعر بها بان كي مون بالقلق الشديد ، ومنظمة هيومن رايتش لم تستنفر موظفيها لمتابعة الأوضاع في أمريكا ، و مجلس الأمن لم يعقد جلسة طارئة لتدارس التطورات في أمريكا !!!!! وهذا أن دل على شي فأنه يدل بأن جميع من ذكرو بالسابق هم مجرد موظفين صغار وأذناب يأتمرون بأمر سيدهم ورب عملهم . ومن أجل ذلك لن تجد من يعترض أو يتفوه بأي كلمة عن مايجري هناك ..ففي أمريكا كل شيء مباح .
بان كي مون لا يشعر بالقلق مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 7/09/2016 06:07:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.