Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

"الحلال تحت رحمة الذهب"


كتب /محمد كعربان

بعد الارتفاع الجنونى لاسعار السلع عامة والذهب على وجه الخصوص، بات الحلال رهين الاهل ،وتحت رحمة أسعار الذهب .

وبالرغم من ان كل الاديان السماوية ،والعرف الانساني لم يتشددا وحاولا تيسير امر الزواج ،حتي تنعدم من المجتمعات ممارسة الرذائل ،لكننا في هذه الايام نفاجأ بأن الحلال أصبح بالنسبة لبعض أسر الفتيات (مجرد صفقة مادية ) ،وكسب هم يرونه مشروعا ،واستغلال ربما لا يتكرر .

"الأمر ابسط من هذا بكثير"
وبمقابلة بعض الفتيات المتزوجين منهم والغير متزوجات ،قالت بعضهن :"ان الامر ابسط واسهل من هذا بكثير" ،وتساءلت ش.ط التى تبلغ من العمر ثلاثين عاما والمتزوجة منذ ست سنوات "لماذا كل هذا التشديد من بعض اسر الفتيات؟" ،وأضافت أن الديانات السماوية طلبت من الجميع التيسير ،وذكرت انها مرت بنفس المعاناة حينما تزوجت ،من تمسك الاهل ببعض الحقوق الزائدة فى بعض الاحيان ،ومن التمسك بمقدار الذهب وبعض مستلزمات الزواج الآخرى .

واما عن أ.م الطالبة الجامعية التى تبلغ من العمر عشرين عاما ،فقالت "بحكم انى صعيدية فكنت اسمع منذ فترة عن تساهل بعض الأسر فى الزواج ،ولكن اليوم انقلبت كل الموازين" ،وأضافت ان بعض اهل الصعيد باتوا لا يتمسكون بالقيم والأخلاق ،وأنهم أصبحوا ينظرون الى الامور المادية أكثر ،وذكرت "لو الامر بيدى ليسرت كل الأمور مادام أن الشاب يلتزم بدينه وخلقه

"الحرام أصبح هاجس فى عقول الشباب "
وعن فلك الشباب ،الذى بات متسارعا ،وبخاصة بعدما أصبحت كل وسائل الرذائل متاحة.

الشباب الذين يشكون حالهم وبثهم الى الله ،ويجتهدون بقدر المستطاع ابعاد أنفسهم عن الرذائل المتناثرة فى كل مكان.

قال ح.س الذى يعمل بالإدارة الزراعية بأحد محافظات الصعيد "بلغت من العمر احدى وثلاثين عاما ،ولم أتزوج بعد ولم أفكر أصلا فى الزواج" ،وتسائل من اين لى ثلاثون أو أربعون ألف لأشترى بهم ذهب فقط ،فما بالك بباقي مستلزمات الزواج ؟ ،وانا اتقاضى ألف وخمسمأة جنية مرتبا .

الواقع مرير ،والزواج اصبح امر ،والوضع الاقتصادى يسوء ،وأمل الزواج بات يتلاشى لحظة بعد الآخرى فى ادراك الحلال، اذن فأين المفر من الحرام؟؟

"الأديان السماوية تدعو للتيسير"
قال سماحة الشيخ عبد الله بن عبد الحميد "ان الله والرسول دعوا الى التيسير فى كافة امور الحياة والزواج خاصة ،وان بعض الصحابة تزوج بنعلين وبعضهم بما معه من القرآن ،واما النبى امام الأمة تزوج بدراهم معدودة ، ونحن اليوم نجدد دعوانا للأسر بالتيسير على الشباب (يسىرو عليهم يسر الله لكم)" .

وأما عن قداسة الأنبا ميكاريليوس جرجس فقال قداسته. "ان دين المسيح دعا للتيسير فى امر الزواج وأن الكنيسة تبذل جهدها لتعف المجتمع من الرذائل ،ودعا الأنبا كل طوائف المسيحيين الى التيسير ،حتى يعفوا أبنائهم وبناتهم من الرذيلة

"علم النفس والاجتماع وهيستيريا المجتمع"
قال أستاذ علم النفس عمر سالم ،ان بعض الأسر أصبحت تعانى من انفصام سيكولوجى ،وأضاف أنهم أصابتهم حالة الغيرة الاجتماعية ،فمثال بنت فلان تزوجت بكذا ،اذن فلا بد ان تتزوج بنتنا بكذا وكذا ،والرابح فيه من يدفع أكثر لهذه السلع ،وذكر أن هؤلاء لم يعلموا ان فى التيسير بركة .

قال الدكتور أحمد الزيان أستاذ علم الاجتماع ان المجتمع أصبح يعانى من هستيريا ،ورأي د.أحمد أن كل هذا ناتج عن صراع الطبقات ،وذكر أن الأمر لابد من معالجته بحكمة ،وبخاصة بعدما نحت بعض الأسر الدين جانبا. ،وأضاف أيضا أن المجتمعات القديمة كانت متساهلة جدا فى امور الزواج ،ولم تشدد فى مقادير الذهب ،وتسائل الى متى سيبقى الوضع مترديا؟ .
"الحلال تحت رحمة الذهب" مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 7/31/2016 11:47:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.