Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

الفيل والحمار والصراع على السلطة ...


الكاتب محمد فخري جلبي 
يشكل ترامب المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية المثال الحي للعنصرية تجاه المسلمين وينطق بلسان أغلب عرابي السياسة في الولايات المتحدة حيث شن مرشح الحزب الجمهوري الأمريكي للأنتخابات الرئاسية المزمع أجراؤها في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل هجوما جديدا على المهاجرين الى الولايات المتحدة وقال بغضب "نحن نتعامل مع حيوانات." وهو ليس بأحمق لايدرك مايخرج من قذارات من فمه بل على العكس فهو يتلاعب بمشاعر الخوف والريبة في وطن الشعب الأمريكي تجاه المهاجرين والذي يتحمل هو ومن والاه سبب تهجيرهم عن بلدانهم بشكل أو بأخر والحديث يطول في هذا المجال ولكن !! عندما يتوجه المرشح لقيادة الولايات المتحدة والتي يعتبرها الكثير من الكتاب والمحللين العرب مرجع الحريات في العالم ومنبع الديمقراطيات المعاصرة بوصف اللأجئين المسلمين المستضعفين بالحيوانات وهو ورؤسائه من يزعمون أحلال السلام العالمي وحل مشاكل دول العالم الثالث فهو لا يستحق الأنتماء إلى تلك الفصيلة مطلقا !! لأنك عندما تعلن ترأس مجموعة من السكان أو ترسل مبعوثك الذي أنبثق منهم والذي أكمل تدريباته في أروقة السي اي ايه ليحكمهم ويصلون إلى تلك المرحلة وبجملة من العوامل تكون أنت المثير الكيمائي لخلقها وبتضليل ممنهج للأراء العقلانية التي تدعو للسلام بالمنطقة فأنت السبب والمسبب وأنت الكاسب الأكبر من جهلهم وتحولهم إلى حيوانات أن وافقنا على توصيفه . ومن يعتبر بأن هيلاري كلينتون تشكل الجدار العازل الذي يختبىء خلفه أولئك اللأجئين فهو واهم ، فهيلاري كان لها الدور السباق بتقطيع أوصال تلك الدول التي تفجر منها مئات الألأف من المهاجرين !!! فبعد كل خطاب لترامب يحبس الكثير من المهاجرين في الولايات المتحدة أنفاسهم ويعلنون تأيدهم المطلق لهيلاري وبأنهم سيشكلون الجيش الموازي لها خلف حشود المؤيدين في الأنتخابات القادمة . أن الطبيعة الهمجية والبربرية التي يتعامل بها القادة الأمريكيين مع الشعوب العربية المستضعفة تمنحنا الحق بتأجيج مشاعر الكراهية والغضب تجاههم فحتى الحيوانات كمايصفنا المعتوه تدافع عن نفسها عندما تشعر بالخطر يقترب منها ولكننا لن ننجر إلى ذلك المستنقع العفن الذي خرج منه ترامب وأمثاله وسنكتفي بالقول .. ياسيدي من يرضى لنفسه بأن يترشح ليكون رأس الهرم والعقل المسير لشرطي العالم المفلس أخلاقيا والذي مهد الطريق للمخربين بالنزول المظلي في حدائقنا ليستبدلوا الضوء بالعتمة وليشكلو بؤرة فساد لخلق الصراعات الطائفية والفكرية بين الشعوب لكي يتمكنو من التدخل وكما تتطلب مصالحهم وجني المليارات من بيع الأسلحة فهو وبالخط العريض لن ينتمي إلى عالم الحيوانات لأنها وببساطة تحيا ضمن منظومة معينة تحافظ بها على بقاءها وهناك ميثاق شرف قائم بينهم ولن يقبلو شخص وضيع بتلك المواصفات .فالمعسكرين المتناحرين على السلطة في الولايات المتحدة يرقصون على حبال الخوف لدى الشعب الأمريكي والذي تملك ضمن نسيجها السكاني 38 مليون مهاجر !! فترامب يستخدم مبدأ الأقصاء تجاه اللأجئين وهيلاري تربت على أكتافهم لتحفيز ردة فعلهم لتصب في مصلحتها وصناديق الأقتراع ستوصل هيلاري إلى البيت الأبيض كما ذكرت سابقا وعندما كان الجو مايزال ضبابيا عن مستقبل المرشحين النهائيين ، وسيشهد العالم مسلسل رعب جديد سيقض مضجع سكان العالم معظم فترة رئاستها لأنها وريثة منهج الرئيس السابق جورج بوش عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة، كما ستواصل في الوقت ذاته سياسة الإدارة الأميركية في عهد أوباما ، فهيلاري كانت قد صوتت لصالح الحرب على العراق وقامت بالترويج لأسلحة الدمار الشامل لدى النظام العراقي، ودعمت فكرة الوجود العسكري الأميركي في العراق.

طبعا لن تجد هجوما لاذعا كهذا بفضاء النت الشاسع تجاه مرشحي الرئاسة الأمريكية لأن الأعلام العربي مسيس حتى أدق التفاصيل ولأن المحللين العرب (المسلمين) والذي يقيم معظمهم خارج أوطانهم ينأون بأنفسهم عن ذلك التوصيف بحسب مفهومهم المتجرد من الأنسانية ونصرة المظلوم والذي يعد أبسط واجبات الأعلامي الحر . الحكام العرب الأن في ذروة أنغشالهم بتوضيب حقائب الذل والهوان لأرسالها للرئيس الأمريكي الجديد وسيقوم البعض بالسفر للولايات المتحدة أو عن طريق الهاتف بتقديم طقوس العبودية المعتادة .
الفيل والحمار والصراع على السلطة ... مراجعة بواسطة شبكة مباشر في 8/06/2016 11:20:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.