0

كتب :- حمدي عز 
كيف يسرق المستثمرين العمال بالقانون 
-------------------------------------------
نعرف جميعا ان صاحب العمل مع مستشاريه المهره لديهم طرق شرعيه تجعله يستثمر امواله لكي تزداد ارباحه مع توفير كامل ورعايه مباركه من الدوله حتي في اشد المحن والازمات فانه يلجأ الي طرق تحميه من عدم تحمل الخسائر دون اي التزامات او اعباء تكلفه او تجبره علي فقد اي شيء من ارباحه – هذا الاسلوب الماهر للسرقه المشروعة القانونيه التي توفرها الدوله للمستثمرين 
---------------------------------------------------- 
1. اشعر الفقير بالاهتمام عن طريق التصريحات الحماسية.
2. اجعل من نبرات صوتك حزيناً وكأنك احد افراد اسرته التي تشعر بألم مايعنيه.
3. اعطه املا لمشروعات توسعية حتي ولو علي الورق فالامل يعطيه حافزا وينظر الي المستقبل كانه سيكون سيد هذا العمل وصانعيه.
4. لاتعطه دائما مايكفي عيشه واجعل هناك جزء ليكون محور صراع يظهر فيه نضاله وبعد دوام الجولات بينكم امنحها له بعد مفاوضات تكسب فيها بعض الامتيازات مثل عدد ساعات عمل او تاجيل ارباح او صرف جزء منها او تاجيلها للعام القادم فيشعر بالانتصار وكانه انتصر عليك بالرغم ان الحقيقه هو حصوله علي ما سرقته.
5. حين يشعر الفقير بالحصول علي ماتبقي من حقه ينسي ان هناك صراع اخر يسمي الحياة الي الافضل ويتناسي ان هناك حقوق مشروعة مسروقة من الاساس ومع استمرار النضالات يشعر بدرجة من اليأس وبالتالي سيقبل بما ستعطيه له من تنازل.
6. حين تغدق عليه بجزء من ارباحك حاول ان تكون قد حصلت علي جزء من حقة الاصلي والاساسي اما بتخفيض راتب او عدم صرف علاوة او الافضل من ذلك هو زيادة عدد ساعات عمله الانتاجية وبالتالي ستحصل علي قيمة مضافة أعلي من قيمة ماحصل عليه من ربح.
7. حاول ان تتأخر في صرف الارباح فبقائها في البنوك تزيد من مدخراتك وكلما تاخرت كلما كان صرف هذه الارباح من عائد هذه البنوك وصاحب العمل الاكثر نجاحاً ليس الذي يؤخر الارباح بل الذي يؤخر الرواتب وكلما تاخرت كلما اصبحت اكثر نجاحا وعوائدك في البنوك تتضاعف.
8. السلطة اي الطبقة الحاكمة وهي سلطة تنفيذية لك فتعامل معها بقانون (العصا والجزرة) ارفع لها العصا لو اعلنت تضامنها مع العامل فانت التي تدفع الضرائب وتستثمر ولا تنسي الجزرة وهي صرف المنح والهبات للسلطة ولكن بشكل غير معلن طبعاً.
9. حاول ان تتعامل مع العمال لديك بمبدأ (فرق تسد) وهذه طريقة ناجحة مع الطبقة العاملة حيث ان الطبقة العاملة منقسمة الي (طبقة شبه برجوازية) وهي طبقه مثقفة ظاهريا ولكن تمتاز بالانتهازية والاخري هي (طبقة من الكادحين وهم الأكثرية) تعامل مع الطبقه الاولي واغدق عليها بالمال حيث تستطيع هذه الطبقة ان تقنع الاخرين بماهو واقع وهم حاملي الشعارات الحانجورية التي لاطائل لها الا الاذعان مثل (الرضا كنز لايفني – وان صاحب العمل رجل طيب وبتاع ربنا – ده بيصلي الوقت بوقته وبيحج كل سنه – معلش نستحمل ياجماعة- الرجل هيجيب منين).
10. (طبقة العاملين شبه البرجوازية) هي طبقه سهل السيطرة عليها فهم جنودك المخلصين فامنحهم الترقيات دائما فاذا اردت تصفيه أعمالك مثلاً ستنظر دائماً طبقة الكادحين من العمال الي رد فعل هذه الطبقة معك فحين يروا الطبقة الانتهازية يقبلون التنازل عن حقوقهم الحالية لانهم تشبعوا بحلاوة ماضي سابق سيخضع الباقيين خلفهم ويقبلون بالامر الواقع ويتنازلوا عن حقوقهم ايضاً.
11. لو فشلت في التفرقة بين العاملين وكانوا جبهة موحدة ضدك فلا يوحد امل لك الا التمسك بالسلطة التي ستحميلك بقوانينها وستكون سلاحك امام الطبقة العاملة.
12. حين يشتد الصراع مع الطبقة العاملة اهرب بمدخراتك وارباحك – بيع ما يستطيع بيعه في الخفاء واتركهم يتصارعوا مع الدولة، واستمتع انت بما لديك من ارباح طائلة وحين تهدا الامور بعدما تكون الدولة قد انهت عليهم من جهد وتفرقوا في شتي مجالات عمل جديده ارجع مرة اخري كمستثمر جديد تفتح لك الدوله احضانها بتنازلات وامتيازات افضل مع تكوين طبقة عاملة جديدة، تقهرها وتمتص دمائها وتسرق مجهودها ولو معك مستثمر اجنبي شريك سيكون افضل لك كحماية دولية.

إرسال تعليق

 
Top