Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

فنون الصناعات النوبية صناعة الفخـــــــــــــار

كتب الخضر الخميسى

نبحر صوب أعماق النوبة ونعبر الشواطئ والدروب والوديان والسهول والجبال وكثبان الرمال العالية والصحاري التي تفصل بين القري النوبية ونتوه بين أركانها العامرة بالقلوب البيضاء الطيبة العاشق للأرض والتاريخ والحضارة والوجدان والجذور والاصل والانتماء عبر ثقافة نوبية ولدت وترعرعت مع بداية تاريخ البشرية وكانت قبلة كل الحضارات ونسرد معها احدي مقومات النوبية البشرية وهي صناعة الأبداع والفن والجمال الحسي لدي النوبي والنوبية وثراء يحمل البساطة والعفوية والدقة في التميز والإنجاز نفرد الحروف فوق السطور لنعبر الأفاق البعيدة والعادات والتقاليد الجميلة لدي الشعب النوبي البسيط والسلس في الصناعة والإتقان ونمر إلي صناعة الفخار المميزة بالأساطير والعقائد القديمة المرتبطة بصناعة الفخار في منطقة النوبة وقد تطرق الكثير من الرحالة الأجانب في بداية القرن الماضي أن النوبيين يجيدون صناعة الفخار ببراعة وإتقان جميع الأشكال يفوق كل الشعوب المجاورة لمنطقة النوبة وقد نوه الرحالة الأجانب عبر مراجع اختصت بتصوير معالم النوبة في القرن الثامن عشر تلك الصناعة وقد سجلت مجموعة كبيرة من اللوحات بتلك المراجع وتظهر جماعة من النوبيين ينقلون فيما يشبه الطوف وهي آنية الفخار عبر شمال الوادي وجنوبه والتي ساعدت في نقل كميات كبيرة من هذه الآنية ساهمت في صناعة أقفاص من سيقان الجريد فوق مساحات ضخمة وتثبت الآنية الفخارية في الفجوات المخصصة لها حتي أذا نزلت من شاطئ النهر للنيل تطفو لخفتها وتحمل معها القفص الجريدي الكبير الذي يقف عليه جماعة من النوبيين .
صحيح أن الحال أختلف بعد السد العالي في النوبة الجدية وتلاشت معها قمأين إحراق الفخار وصناعته برغم إشادة الرحالة الاجانب بمهارة النوبيين في صناعة كل اشكال الفخار حتي داخل شمال السودان وذكر الرحالة في دراستهم كان يمزج الطمي مع روث الحيوانات لمنعها من التشقق عند الإحراق وقد ذكر الرحالة ( دونت حوالي ) 1910 م صناعة الفخار عمل بها الرجال والنساء في النوبة وكانت مهمة النساء الألوان والرسومات والأشكال وقد ذكر الرحالة يعتذر علي وجه التحديد القطع بان مثل هذه الصناعة ازدهرت في منطقة النوبة فترة طويلة من الزمان وقامت علي أيدي الرجال والنساء مع أفران قديمة مختلفة من الأزمنة التي راجت فيها تلك الصناعة ووجود الفخار النوبي في المقابر الفرعونية دليل كافي علي عظمة وقدر الفخار النوبي كصناعة نوبية كبيرة ساهمت بشكل كبير وأساسي في التجارة والاقتصاد بين الشمال والجنوب ،وتعتبر الأثار الفخارية من أقدم أنواع الإنتاج والصناعة الذى مارسه الانسان القديم في منطقة النوبة قبل كثير من بقاع العالم ولعل الحاجة إلى الأشكال المجوفة لأغراض حيوية متنوعة كانت العامل الأول لصنعها ثم مواصلة منعها وما تتميز به من مرونة ومطاوعة للإنسان مما حجبه فيها وجعلته يلجأ إليها دائماً لينتج متنوعات لا تقع تحت حصر ، وقد أنتج الفخار بكميات كبيرة ومتنوعة في كل العصور السالفة مما يجعله مسجلاً يحدثنا بمدينات الشعوب ونهضتها ومدى ازدهارها أو تخلفها ويعتبر نهر النيل عاملاً فعالاً في قيام صناعة الفخار في مصر منذ أقدم العصور ، فقد شب بالفحص أن أجود أنواع الطين المستخدمة في صناعة الفخار والموجودة في التلال الواقعة على ضفتي الوادي ليست إلا بما حملته مياه النيل معها من طمي من أعالي الوادي في موسم الفيضان عاماً بعد عام .
ذكر وجود القطع الأثرية، بما في ذلك مئات من شظايا الفخار والمجوهرات والأواني الحجرية، والأشياء الخاصة بالطقوس مثل المباخر، تم انتشالها في البداية من مقبرة قسطل بواسطة كيث سيلي، الأستاذ بجامعة شيكاغو. كانت المقبرة، التي تضم 33 قبراً قد نهبت كثيراً في أوقات سابقة، تتواجد على ضفاف النيل بالقرب من الحدود الحديثة بين مصر والسودان
أهمية هذه القطع الأثرية والتي خُزنت في معهد الشرقيات بالجامعة، لم تقدر قيمتها بشكل كامل حتى العام الماضي، عندما بدأ بروس وليامز، وهو باحث مشارك بدراستها قال الدكتور وليامز في مقابلة معه كان كيث سيلي يشتبه بانها كانت مقابر خاصة، وربما مقابر ملكية وكان واضحا من كمية ونوعية الفخار الملوّن والمجوهرات اننا كنا نتعامل مع قوم أثرياء، ولكنها الصورة على مبخرة الحجر التي أشارت الى انه فعلاً قبراً لملك علي موقد البخور والذي تم كسره وكان لابد من تجميعه معاً من جديد ، يوجد مشهد واجهة
القصر، الملك المتوج يجلس على العرش في قارب، والرمز الملكي خلفه، ويحوم فوق الملك الإله الصقر حورس. معظم هذه الصور ارتبطت لاحقا مع التقاليد الملكية في الحضارة المصرية جزء من المبخرة الذي به رسم الملك 
الملك كان مفقوداً، لكن الدكتور وليامز قال اتفق العلماء على أن وجود التاج بالشكل المعروف في مصر الفرعونية والإله حورس هي أدلة دامغة على أن الصورة الكاملة كانت لملك. 
أهم ما يميز المجموعة الحضارية الأولى أنواع الفخار المميز ذو اللون الوردي والأواني المزركشة بالنقوش ، وقد عثر على بعض الأنواع المشابهة لهذا الفخار في مناطق متفرقة من النوبة وشمال السودان حتى أمد رمان . كما تميزت هذه الحقبة بطريقتها المميزة في دفن الموتى حيث كان الميت يدفن في حفرة بيضاوية الشكل على جانبه الأيمن متخذا شكل الجنين ومتجها جهة الغرب .
جاء أن الفخار النوبي له مدلول علي تاريخه القديم ومنذ بداية الزمان برغم
المواد الثقافية المصرية البحتة التي انتقلت من مصر إلى بلاد النوبة مواد ثقافية أخرى من أصل نوبي لا توجد مثيلاتها في مصر، ونخص بالذكر من بين هذه أواني الفخار الدقيقة الصنع المصقولة ذات اللون الأحمر والتي يزين حافتها شريط ببلاد النوبة وقد لاحظ الأستاذ ينكر بحق أن العلامة ليست المميز الرئيسي لذا النوع من الفخار بل تعد المادة واللون والطلاء الأسود الداخلي وخفة الوزن الفخار بوجه خاص هي الأسس القديمة التي تميز هذه الاواني عن الأواني المصرية وقد اختلفت الآراء في أصل هذه الاواني الفخارية ذات الحافة السوداء ويقول العالم الأثري ( فرث ) أنها تقليد للأواني الفخارية ذات الشريط الأسود إلي صناع الفخار النوبي 
أن هذه الأواني من صناعة نوبية مشتركة مع الفرعونية في عصر العصور الأولي ويذكر ( ينكر ) لكنها بقيت ثابتة في بلاد النوبة .
كشفت أعمال الحفر للمرة الأولى في إبريم بلاد النوبة عن عدد عظيم من المقابر تحتوي على أشياء ثقافية ترجع إلى الألف الرابعة قبل الميلاد ووجد بها أواني فخارية نوبية ترجع إلي عصر الثقافة الأولي والثانية .
مقابر عصر الثقافة الأولي في بلاد النوبة 
1 – الكوبانية شمال مدينة أسوان غرب النيل .
2 – بلدة رزق الله الواقعة بالقرب من دابود .
3 – جبانة مريس ومرقص تابعة بمستعمرة قريبة منها .
4 – جبانة دهميت من الناحية الشرقية .
5 – جبانة جرف حسين .
6 – جبانة الدكة وتحتوي على أكثر من ست مئة مقبرة
وتعد من أعظم المدافن النوبية من عهد ما قبل التاريخ حتى العهد 
النوبي المتوسط أي المجموعة الثقافة (سي ) وأقدم مقابر هذه 
الجبانة تقع في مستعمرة عتيقة في الجنوب وتمتد منها الجبانة
نحو الشمال وقد أقيم علي الجبانة الجنوبية التي في هذه الجهة
مقابر جديدة . 
7 – جبانة كوبان – العلاقي .
8 – جبانة السيالة .
هذه الجبانات السالفة الذكر نجد أن القبر كان صغير وسطحا وأن الجسم قد وضع مضطجعاً ومقرفصاً علي الجانب الأيسر والرأس متجه نحو الجنوب وكان من العادة يغطي الجسم بحصير أو جلد حيوان .
أما الأثاث الذي وضع مع المتوفي يحتوي علي أواني فخارية صناعة نوبية 
نذكر منها القعاب الحمراء اللون المصقولة التي يحيط بها شريط أسود، والأواني ذات الحافة السوداء والفخار الأسود المصقول، والفخار ذا العروة المموجة والأطباق الصلبة ذات اللون الأحمر الداكن والمرسوم عليها أشكال هندسية أو صور من الحجر مخططة تشبه الأواني الفرعونية القديمة عصر ما قبل التاريخ .

صناعات الفخار في النوبة

الزير هو أناء يملي بالماء ومنه ثلاث مقاسات مختلفة يجعل الماء بارد في كل فصول السنة .
الأبريق يستخدم للوضوء وفي بيت الراحة .
الطواجن ذات مقاسات وأشكال مختلفة وكثيرة منها للطبخ والتخزين وتخمير العجين .
القلل أناء صغير لتبريد الماء يوضع علي الشباك أو داخل الغرف .
المبخرة تستخدم لوضع البخور .
الأطباق الفخارية تستخدم الصغيرة والوسط للطعام اما الكبيرة تستخدم 
لوضع الماء والطعام للطيور والحيوانات والدواجن .

صناعة أواني لحفظ الطعام .
صناعة أواني للطبخ .
صناعة اواني لحفظ الماء .
صناعة أواني للزينة وحفظ العطور.
صناعة أواني تستخدم للزراعة .

بلاد النوبة أوطاني والتاريخ عنواني والحضارة أسمي وميلادي .



فنون الصناعات النوبية صناعة الفخـــــــــــــار مراجعة بواسطة عمرو اللبودى في 9/28/2016 06:12:00 ص تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.