أخر الأخبار :

0

متابعه عبدالحى عطوان
عادت ازمه انابيب البوتجاز لتطل براسها من جديد على قرى و بعض مدن سوهاج برغم ان اغلب مدن المحافظه دخلها الغاز الطبيعى فمن المؤكد بعد دخول الغاز ان تختفى الازمه وكذلك التوقيت غير مناسب لحدوث الازمه فهو صيفى حار اى قليل الاستهلاك

ولكن الواقع خلاف ذلك فهناك ازمه شديده فى اغلب قرى المحافظه وبالرصد وجد ان كميه المعروض من الانابيب غير كافى كذلك هناك شكاوى للمواطنين من عدم امتلاء الانبوبه للحد المقرر به من الوزاره ولذلك لا تكفى للاستهلاك لمده اكثر من اسبوع بالاضافه ان مصنع البوتجاز بالاحايوه لايقوم بتنظيف وغسل الانابيب كما يفعل مصنع السويس كل هذه الاسباب خلقت الازمه حتى وصل سعر الانبوبه الى اكثر من 60 جنيها سوق سوداء بالاضافه الى غياب الرقابه والمحاسبه من قبل وزاره التموين قد تخلق بين الحين والحين ازمه فى مجال حيوى يمس حياه المواطن اليوميه ليتربح منها بعض التجار او معدومى الضمير فبالصور يتم تسليم عربات الانابيب لتجار السوق السوداء خارج المدينه فى ظل عدم وجود مفتشى التموين والرقابه واكتفت وزاره التموين بالمحافظه بجعلها على البطاقه بدلا من حل الازمه وفرض الرقابه

إرسال تعليق

 
Top