GuidePedia

0

كتب- علاء الدرديري
تشهد هذه الايام حركة دؤوبة بالاسواق تواجه أصحاب الدخول المتوسطة وعديمي الدخل، نتيجة إرتفاع أسعار “الادوية و الكهرباء والسلع الغذائية”، التي سجلت زيادات كبيرة غير مسبوقة، حيث أن ارتفاع الادوية بلغت اكثر من 20 %، علي الرغم من إختفاء الكثير من أصناف الادوية من السوق، في حين أن الحكومة وعدت بتوفير تلك الادوية بعد ارتفاع اسعارها، بجانب إرتفاع شريجة الكهرباء، وارتفاع السلع الغذائية والاستهلاكية كالسكر والشاي والسمن النباتي والزيت وغير ذلك من السلع، بإرتفاعات متفاوتة علي أثر توابع ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه


لكن إذا سلمنا أن تلك العوامل أدت إلي ارتفاع السلع عالمياً، فماذا عن الاسباب المحلية من ارتفاع السلع التي يتم تصنيعها داخل البلاد، مما دفع ببعض التجار إلي إحتكار السلع الغذائية بكميات كبيرة سواء المنتجة محلياً او المستوردة بهدف رفع الاسعار واستغلال حاجة المواطن، بالإضافة إلي قيام تجار التموين بالتصرف في بيع اسطوانات البوتاجاز بالسوق السوداء، وعدم توزيعها توزيعاً عادلاً، مما جعل محدودي الدخل وغير القادرين يزدادون عناءاً علي تحمل الاعباء المعيشية لتزداد طبقة الفقراء

ونتيجة لذلك ناشد عدد من المواطنين الحكومة بسرعة التدخل للحد من هذه الازمة ووضع حد لزيادة الاسعار الذي يؤرق محدودي وعديمي الدخل، بحيث انهم ينتظرون إلتفاته من طرف الجهات المسؤولة

إرسال تعليق

 
Top