Top Ad unit 728 × 90

اخر الاخبار

مباشر

سلاما على أمة

بقلم الكاتب محمد فخري جلبي 
تلك المدينة ترفض أن تغادر تفاصيلي ، وكأنها عندما ولدت أشتعلت قصة عشقنا ، وكأنني عندما تعلمت الكتابة كتبت أسمها بماء الورد على لحمي ،وكأنني عندما أحببت رأيت جوهر العفة في صمتها . وكأنني وكأنني حين غادرت قتلت ، وأنفرطت في شوارع المنفى الكئيب خطاي ، لاسماء بغيومها العابرة تسافر بي ، ولابلاد حملت الناس جميعا ولم تقدر على حمل خطاي . تلك المدينة التي تنزف دمي ، وتصرخ من قعر حنجرتي ، وتتشبث بجدران قلبي . أبت التناسي والنسيان ، أبت الموت والأستسلام ، أبت التعري في جامعة الدول العربية والجميع من حولها يفاخر بالتعري الفكري والأخلاقي والديني . 
تلك هي حلب .....
فعندما ينام البوليس بجانب أمراة ويسفكون حيائها بعد أن أعدموا زوجها ومزقت الطائرات أجساد أبناءها وهم يصنعون بأناملهم الصغيرة عقدا من الياسمين ليطوقوا به عنق والدتهم . فلاتصفقوا وتتهمونها بالبغاء !! فأنتم من شاركتم الجاني بالأغتصاب ،
وأنتم من أطفئتم الضوء ، وأنتم من جهزتم السرير للجريمة الكبرى . 
هكذا نحن دائما نتأبط الخوف ونخترع الهزيمة ونتجرع كؤوس الذل والهوان وشغلنا الشاغل أن نحيا كيفما أرادوا لنا دون أي حراك أو ردة فعل نعبر من خلاله عن أنسانيتنا . وكأن ذاك المثل الجاهلي فصل على مقاس أفعالنا ( أسمع جعجعة ولاأرى طحنا ) 
السلام على أمة رددت الشعارات قبل سورة الفاتحة ، وتهافتت إلى صناديق الأقتراع قبل المشاركة بالمظاهرة ، وحولت الربيع العربي إلى شتاء قارس بالخداع والمؤامرة ..
سلاما على أمة مراجعة بواسطة عمرو اللبودى في 10/05/2016 11:58:00 م تقييم: 5

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مباشر الإخبارية © 2015 - 2016
Powered By MegaMarketingEG, Designed by شبكة مباشر
" الآراء الواردة في المقالات لا تمثل رأي شبكة مباشر بالضرورة ، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليه ."
يتم التشغيل بواسطة Blogger.