0

كتب /صلاح السكرى
حارس وادى الريان بالفيوم بيوسف الصديق طرق كل الابواب ولا باب يفتح لة لفها كعب داير ولكن بالفيوم لا عزاء للفقراء لدية سبع اولاد وعندما شب نزاع بينة وبين مسئول المزرعة يطاردة هو واولادة قام بحبسة اسبوع واولادة فرو من مكانهم خوفا من نفوذة والان جميع الاوراق والمستندات ستنشر على فقرات يوم تلو الاخر ولا نترك الامر الا بعد ان ننصر المظلوم 
والرسالة للصايم الحارس لا تقلق من تدابير البشر فأ قصى ما يملكونة تنفيذ ارادة الله 
وان لم يكن لك ناصرا فى الارض فيوجد ناصرا فى السماء يقول وعزتى وجلالى لانصرنك لو بعد حين 
حق الرد مكفول للجميع بالمستندات

إرسال تعليق

 
Top