أخر الأخبار :

0

بقلم.هانى توفيق
هذه رساله جندى تركها مع مجندصديقه قبل وفاته بساعات
أمى الحبيبه أخبارك إيه وحشانى وواحشنى إخواتى لووصلتك هذه الرساله فأعرفىياأمى بأنى أصابتنى طلقة الغدر من الخونه أعداء البلد 
ماتزعليش يأما أنا هبقى ميت شهيد وكل زمايلى بيحسدوا بعض عليها ماإحنا إتعلمنا من الحياه العسكريه الشرف ومحاربة الخونه 
أمى ماتبكيش دموعك غاليا عليا 
وقولى لإخواتى إنى حاربة لجل بلدنا قوليلهم إنى ميت شهيد وخليهم يرفعوا راسهم إن أخوهم شهيد
لو وصلتك رسالتى يأمى قولى لحبيبتى ماتستننيش لأنى مش راجع تانى 
وقوليلها ماتزعليش إنى سيبتها علشان بلدى تعيش بكرامه 
ياأمى خلى بالك من نفسك ومن أخواتى 
ودايما خلينى فى بالك وإقرئيلى الفاتحه ذى ماانا كنت بقرأه أول مابحس بالخطر وداينا وإحنا طالعين نحارب الإرهاب بنطق الشهاده 
كان نفسى أرجع منصور بس طلقات الغدر أصابتنى 
أمى الحبيبه لاتبكى فأنا شهيد 
ودمائى ودماء زملائى على رمل سينا بس قريب يا أمى سننتصر 
إدعيلى يا أمى 
وبلغى حبيبتى سلامى وقوليها إنى ذهبت فداء بلدى ومش زعلان 
أمى الحبيبه لماتصلك رسالتى هذه إعرفى إنى مت ومش راجع

إرسال تعليق

 
Top