0

تقرير / محمود جنيدى و همت فخرالدين

هل يرضى الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى هذا المنظر الذى يتكرر أيام صرف المعاشات .؟؟. 
هل يصدق أحد أن هؤلاء هم ( العواجيز والعجزة ) أصحاب المعاشات ، الذين كتبت عليهم وزارة " اللاتضامن " الاذلال بهذا الشكل المهين أمام الشباك لصرف قيمة ( الملاليم ) التى تخيلوا فى الوزارة أنهم يعطونها لهم من جيوبهم الخاصة .؟؟. 
منذ أكثر من عامين " أشيع " أن وزارة " الغلابة " وشهرتها وزارة التضامن الاجتماعى - علما بأن هذا الاسم أصبح بعيدا كل البعد ، ولم يعد ينطبق على هذه الوزارة ، التى أصبحت مصدر اذلال للبشر ، أشيع أنهم سيقومون بخدمة توصيل المعاشات للمنازل ، تقديرا لهؤلاء الآباء والأمهات الذين بلغو من العمر ما جعلهم غير قادرين على تحمل أى شئ ، وطبعا لم يحدث .. الوزارة ستنشئ مظلات وبها مقاعد لراحة أصحاب المعاشات أمام أماكن الصرف ، ولم يحدث .!!.
ان أقل كلمة تسمعها من هؤلاء وهم يتكبدون كل ألوان وأشال وأنواع العذاب و " البهدلة " و " الاهانة " ، هى " حسبنا الله ونعم الوكيل " ..

إرسال تعليق

 
Top