0
كتب حمادة شحات
يستولي كل من سولت له نفسه علي أملاك الدولة في مصر بدون خوف وذلك بحج كثيرة منها رعايه الارض وعدم تركها مقلبا للقمامة ولكن للأسف هذه ذريعة لارضاء جشعه والسيطرةعلي الأرض وهذا يرجع الي فساد المسئولين في المجالس المحلية .

فالرشوة تنتشر كالمرض الخبيث في بلادنا فأنت تدفع الرشوة للموظفين وتاخذ ماليس لك وكذلك يعطيك اوراقا تثبت حقك في هذه الأرض وأغرب قانون تسمع به في مصرهو قانون وضع اليد لا ادري من أين جاؤا به واخترعوه انه قانون البلطجة (يبقي الوضع علي ماهو عليه) وهذا القانون أضاع ملايين الجنيهات علي الوطن وتذهب الي كل الجهات الحكومية في مصرشاكيا علي أملاك الدولة تسمع جملة يبقي الوضع علي ماهو عليه ويأتي بعد ذلك دورالحكومة الغريب في هذا الوضع بالقول تقنين أوضاع ملاك أراضي الدولة اليس من حق الدولة استعادة اراضيها والتصرف فيها ام أن المواطن الذي يستولي علي الأرض أقوي من الحكومة فتسلم الحكومة بان الأرض من حقه والحكومة تسترجيه لتقنين أوضاعه كيف! لابد للحكومة من استرداد الارض وعمل مزادلها للبيع ومن يدخل المناقصة ويصل لأعلي سعر ياخذا لارض بكل شفافية وليس علي الورق فقط كما يتم في المجالس المحلية .

الشعب المصري الذي يعاني في كل مناحي الحياة يستحق كل مليم من ثمن هذه الأراضي لكي يحسن خدماته الصحية والتعليمية والمعيشية. 

يانواب الشعب افيقوا واتركوا الهوامش وتمسكوا بالموضوع واجهوا الفساد وعدلوا قوانين أملاك الدولة.




إرسال تعليق

 
Top